أضواء على تاريخ الإسلام وثقافته في الهند وباكستان

أضواء على تاريخ الإسلام وثقافته في الهند وباكستان

تصنيف: مولانا محمد عبد الرشيد الندوي

بقلم: محمد اكرم ندوى

آكسفورڈ

تمهيد:

اس كتاب كے موضوع سے مجهے خصوصى دلچسپى هے كه بفضل خداوندى آكسفورڈ مين تقريباً بيس سال كا طويل عرصه جنوبى ايشيا كے عهد اسلامى كى سياسى، اجتماعى وثقافتى تاريخ پر تحقيق وريسرچ مين گزرا، اس دوران هند وپاكـ سے اردو، فارسى، عربى اور انگريزى مين شائع هونے والى سيكڑون كتابين اور تحريرين نظر سے گزرين، ان مين وه تحريرين بهى هين جو قديم مدرسون اور تعليمى مراكز سے شائع هوئى هين، اور وه بهى جو جديد تعليمى وتحقيقى مراكز اور يونيورسيٹيون كى كوششون كا نتيجه هين، ليكن ان مين ايسى تحريرين بهت كم هين جو علم وتحقيق كے معيار پر اترين، ان كتابون كے اندر اغلاط واوهام كى كثرت ديكهكر سخت حيرت هوتى تهى، اور يه يقين پخته هوتا گيا كه همارے يهان تحقيق كا معيار بهت پست هے، بلكه اس كى طرف توجه نهين، نتيجه يه هے كه همارى روشن ودرخشان تاريخ همارى غفلت، كسلمندى، ونا اهلى كى وجه سے تاريكـ سے تاريكـ تر هوتى جا رهى هے.

ايكـ صدى سے پيشتر شبلى كو شكايت تهى كه هندوستان مين مسلمانون كى زرين سياسى تاريخ كس طرح نفرت ودشمنى كى لپيٹ مين هے اور تعصب وتنگ نظرى كى شكار:

كبهى هم نے بهى كى تهى حكمرانى ان ممالكـ پر

مگر وه حكمرانى جس كا سكه دل وجان پر تها

تمهين لے دے كے سارى داستان مين ياد هے اتنا

كه عالمگير هندو كش تها ظالم تها ستمگر تها

اس كے مقابله مين اب صورت حال كئى گنا خراب هے، آج صرف عالمگير اور محمود غزنوى كى شبيه نهين بدلى جا رهى هے، بلكه هندوستان كى پورى اسلامى تاريخ “قفص اتهام” مين هے، اور هر مسلمان بادشاه وحكمران غزنوى اور عالمگير كى طرح هندو كش اور ظالم هے، عهد اسلامى كى ثقافتى تاريخ كى بهى وسيع پيمانه پر تحريف هو رهى هے، مسلمانون كے علمى وادبى كارنامون كو چهپايا جا رها هے، هندوستان كى تهذيبى وثقافتى ترقى مين انهون نى جو كردار ادا كيا اسے طاق نسيان كے حواله كرديا گيا هے، اور اس كى حيثيت ايكـ بهولى بسرى داستان كى هوكر ره گئى هے، تاريخ كى تحريف اور مسلمان حكمرانون كى كردار كشى كا جو عمل جارى هے همين اس كے خطرات كا صحيح اندازه هى نهين:

ديكهـ لے جان وفا آج ترى محفل مين

ايكـ مجرم كى طرح اهل وفا بيٹهے هين

انيسوين صدى كے آخر مين اور بيسوين صدى كے شروع مين جب تحريف نگارى كى يه مهم چلائى گئى تو شبلى نے اپنے رنج وغم كے اظهار پر اكتفا نهين كيا، بلكه الزامات كو دور كرنے كے لئے علم وتحقيق كا سهارا ليا، گرانقدر فاضلانه كتابين اور مقالات تصنيف كر كے حقائق كو بے نقاب كيا، اور ٹهوس علمى وتاريخى بنيادون پر واضح كيا كه هندوستان مين مسلمانون كى فتوحات لوٹ مار نهين، بلكه هندوستان كى تهذيب وثقافت كو ترقى كى راه پر لگانے كى مهم كا حصه تهين. “هندوستان مين اسلامى حكومت كے تمدن كا اثر” كے عنوان سے ابنے ايكـ مضمون مين رقمطراز هين: “كسى غير قوم كا كسى ملكـ پر قبضه كرنا كوئى جرم نهين، ورنه دنيا كے سب سے بڑے فاتح سب سے بڑے مجرم هون گے، ليكن يه ديكها جائے كه فاتح قوم نے ملكـ كى تهذيب وتمدن پر كيا اثر پيدا كيا، چنگيز خان فتوحات كے لحاظ سے دنيا كا فاتح اعظم هے، ليكن اس كى داستان كا ايكـ ايكـ حرف خون سے رنگين هے، مرهٹے ايكـ زمانے مين تمام هندوستان پر چها گئے ليكن اس طرح كه آندهى كى طرح اٹهے، لوٹا مارا، چوتهـ وصول كى اور نكل گئے، بخلاف اس كے متمدن قوم جب كسى ملكـ پر قبضه كرتى هے، تو وهان كى تهذيب وتمدن دفعتًا بدل جاتى هے، سفر كے وسائل، رهنے سهنے كا طور، كهانے پينے كے طريقے، وضع ولباس كا انداز، مكانون كى سجاوٹ، گهرون كى صفائى، تجارت كے سامان، صنعت وحرفت كى حالت هر چيز پر ايكـ نيا عالم نظر آتا هے، اور گو مفتوح قوم ضد سے احسان نه مانے ليكن در وديوار سے شكر گزارى كى صدائين آتى هين” مقالات شبلى 6/196.

اسى طرح علامه سيد عبد الحى حسنى مرحوم نے اپنى متعدد تصانيف مين هندوستان كے عهد اسلامى كى ثقافتى وعلمى تاريخ تفصيل سے بيان كى، خاص طور سے “نزهة الخواطر” اور “الثقافة الإسلامية في الهند” مين، يه دونون كتابين اپنے موضوع پر بے نظير هين، مين نے نزهة الخواطر بار بار پڑهى هے، اور سچ يه هے كه اس موضوع پر اب تكـ اس طرح كى جامع، مستند اور قابل اعتماد كوئى كتاب نهين، يهى حال “الثقافة الإسلامية في الهند” كا هے، مولانا سيد ابو الحسن على ندوى فرماتے هين “مولانا سيد عبد الحى حسنى كى كتاب “الثقافة الإسلامية في الهند” پر ايكـ اجمالى نظر ڈالنے هى سے اس دعوے كى تصديق هوجائے گى كه اسلامى علوم وفنون كى خدمت مين هندوستان كا حصه كسى دوسرے ملكـ سے كم نهين، بلكه بيشتر ممالكـ سے زياده هے” حيات عبد الحى ص 279.

اس موضوع كى اهميت:

هندوستان مين مسلمانون كى سياسى اور ثقافتى تاريخ جن كربناكـ حالات اور دردناكـ انجام سے دو چار هے وه بيان سے باهر هے، تاريخ كا نصاب زهر آلود مواد سے بهر ديا گيا هے، عهد اسلامى كے كارنامے كهرچ كهرچ كر مٹائے جا رهے هين، همارے پاس مدرسے هين، كالج اور يونيورسيٹيان هين، اور بحث وتحقيق كے مراكز بهى، وسائل كى بهتات اور امكانات كے باوجود همارى كار كردگى صفر كے برابر هے، اور دوسرون كى زيادتيون كے خلاف هم صرف شكايتين كر رهے هين، قومين نوحه گرى اور مرثيه خوانى سے آگے نهين بڑهتين، هم اپنى تاريخ پر عالمانه ومحققانه كام نهين كر رهے هين، اور دوسرون كو مورد الزام گردان رهے هين، علامه شبلى اور علامه عبد الحى حسنى كى كوششين آج بهى حرف آخر هين، ايكـ صدى كا عرصه گزر گيا ليكن اس سمت مين كوئى سنجيده كام كرنے كے آثار نهين، نتيجه هے كه مسلمانون كى نئى نسل تاج محل اور لال قلعه كے علاوه كسى اسلامى يادگار سے واقف نهين، حالانكه هندوستان كى تهذيب وتمدن كا هر باب ان مسلمان حكمرانون كے مادى اور معنوى كارنامون كا احسانمند هے، اور ان كا هر معنوى كارنامه تاج محل ولال قلعه جيسے مادى كارنامون سے بدرجها بڑها هوا هے: هم اگر بزم سے اٹهـ جائين چراغان نه رهے.

بزم هستى اپنى آرائش په تو نازان نه هو

تو تو اكـ تصوير هے محفل كى اور محفل هون مين

اس وقت مسلمانون كى علمى زندگى مين صرف دو طبقون كى بهتات هے، ايكـ گهٹيا درجه كے صحافيون كى، دوسرے قرآن وسنت سے نا واقف، فقه سے نا بلد، حالات سے بے خبر اور تنگ نظر مفتيون كى، هر مدرسه اور اداره كو ايكـ پرچه نكالنے اور دار الإفتاء قائم كرنے كى فكر زياده هوتى هے، اس لئے نهين كه ان سے مسلمانون كى كوئى علمى يا دينى ضرورت پورى هوتى هے، بلكه اس لئے كه ان كى حيثيت عوامى رابطه public relation كى هے، علمى وتحقيقى كامون كى ضرورت كا احساس هى ختم هوتا جا رها هے، اسى تغافل واهمال كا شكار هے تاريخ كا علم جو ايكـ زمانه مين مسلمانون كا مفخره تها.

پيش نظر كتاب:

مباركباد كے مستحق هين مولانا محمد عبد الرشيد ندوى صاحب جنهون نے اسلامى حكمرانون كى سياسى اور ثقافتى تاريخ پر يه كتاب مرتب كى، همارے نزديكـ ان كى يه مختصر تحرير جرائد ومجلات كى بے شمار جلدون اور فتاوى كے بهت سے مجموعون سے زياده قيمتى هے.

مولانا عبد الرشيد ندوى نے دار العلوم ندوة العلماء سے عالميت وفضيلت كرنے كے بعد جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الرياض كے كلية اصول الدين كے شعبه كتاب وسنت سے سنه 1400هـ مطابق 1980 مين ايم اے كيا، پهر ايكـ لمبے عرصه تكـ رياض مين بسلسله ملازمت قيام كيا، مولانا علم، عمل صالح واخلاق حسنه سے متصف هين، شريف النفس ومهمان نواز، اور حليم الطبع ونرم مزاج، مختصر يه كه آپ انسان مهربان ودوستدار هين اورمخلص وغمگسار:

بلندى كا اس كى بهلا كيا ٹهكانا

بلا دوسرے كى جو سر اپنے لے لے

مولانا عبد الرشيد صاحب كے ايم اے كے تحقيقى مقاله كا موضوع تها “التفسير والمفسرون في الهند وباكستان في القرن الرابع عشر الهجري في اللغة العربية والأردية”، اس مقاله كے شروع مين تمهيد كے طور پر بر صغير كے عهد اسلامى كى سياسى وثقافتى تاريخ كا خلاصه پيش كيا، كيونكه عربون كا تعليميافته طبقه اس تاريخ سے تقريبًا نا واقف هے، كتاب كا تعارف كرتے هوئے فرماتے هين: “يه گزشته چوده سو سالون كا مختصر طائرانه جائزه هے، قارى كو اس جائزه سے هند وپاكـ كے علماء كى خدمات اور ان كے روشن كارنامون سے واقفيت حاصل هوگى، اور يه كه انهون نے كيا علمى ثقافتى اور تهذيبى ورثه چهوڑا هے، اور عربى زبان مين كس طرح كے علمى افكار وخيالات پيش كئے، اسى طرح قارى كو اس جائزه مين هند وپاكـ كے اندر نشونما پانے والے فرقون كى بهى معلومات حاصل هوگى، اور واضح هوگا كه عقائد ومعاشره مين ان كے كيا اثرات مرتب هوئے” ص 6.

اس كتاب كے جلى عناوين هين: هند وپاكـ كى اسلامى تاريخ، هند وپاكـ كا اسلامى كلچر، هندوستان برطانوى استعمار كے دوران اور اس كے بعد، ملكـ پاكستان پر ايكـ نظر، پاكستان كى تعمير مين علماء كا كردار، هند وپاكـ كے فقهى مكاتب، بريلوى مكتبه فكر، شيعه، اهل القرآن، اور قاديانى.

اس تمهيد كو مستقلا شائع كرنے كى وجه بيان كرتے هوئے لكهتے هين: “ميرى خواهش تهى كه يه تمهيد ايكـ مستقل كتاب كى حيثيت سے شائع هو تاكه ميرے عرب بهائى خصوصًا، اور عالم عرب اور عالم اسلام كے مدارس اور ادارون كے طلبه عمومًا اس سے مستفيد هو سكين. ص 6.

مزيد لكهتے هين: “يه بات ناقابل فهم هے كه همارے عرب مسلمان بهائى يورپ وامريكه كى تهذيبى وثقافتى تاريخ سے واقف هون، اور هندوستان كى اس شاندار اسلامى تاريخ سے ناواقف جو اندلس كى طرح همارى عظيم اسلامى تاريخ كا ايكـ حصه هے” ص 9.

اس موقع پر مشهور عرب اديب وعالم شيخ على طنطاوى كى يه عبارت نقل كى هے: “هندوستان وه بر صغير هے جس پر هم نے ايكـ هزار سال تكـ حكومت كى، جو صرف همارا تها، اور هم اس كے حكمران تهے، يه صحيح معنون مين فردوس اسلام تها، اگر همارے پاس اسپين مين اندلس تها جس مين دو كروڑ لوگ تهے، تو يهان همارے پاس آج اس سے بڑا اندلس هے جس مين چاليس كروڑ مسلمان هين” مختارات 1/138-139.

مصنف كے خيال مين هندوستان كى فتح كا آغاز حضرت عمر بن الخطاب رضي الله عنه كے عهد مين هوا تها جبكه بحرين اور عمان كے گورنر عثمان بن أبي العاص ثقفى نے اپنے بهائى الحكم بن أبي العاص الثقفى كى زير قيادت سنه 15 هجرى مين هندوستان كے ساحلى علاقون كو فتح كرنے كے لئے ايكـ لشكر روانه كيا.

محمود غزنوى ايكـ مظلوم فاتح وحكمران هے، اورنگ زيب كى طرح اسے بهى بهت بد نام كيا گيا هے، يهى نهين كه اس كے تهذيبى وثقافتى كارنامون پر پرده هے، بلكه بهت سے تعليميافته مسلمان اسے لالچى اور لٹيرا ثابت كرنے مين غير مسلمون سے بهى آگے هين، مصنف نے امير شكيب ارسلان كے حواله سے نقل كيا هے: “يوروپين مؤرخين تسليم كرتے هين كه محمود غزنوى صرف ايكـ حمله آور اور عسكرى حيثيت سے اهم مقام كا حامل فاتح نهين تها، بلكه وه ايكـ سمجهدار، مدبر اور عقلمند بادشاه، مادى اور معنوى خوبيون كا مالكـ، اور شمشير وقلم كا جامع تها، اس كے عهد مين غزنه علم ومعرفت كا مركز اور حكمت وادب كى شعاعون كا منبع تها، اس كے زير فرمان علاقے مدارس ومكاتب اور جامع مسجدون سے بهرے هوئے تهے، حكماء، علماء اور شعراء اس كى مملكت كا رخ كر رهے تهے، اگر ان مين صرف فيلسوف اعظم ابو نصر الفارابى اور شاعر اكبر فردوسى هوتا تب بهى كافى تها، اسى كى رعيت مين علامه ابو ريحان صاحب جغرافيه تها، اور اسى كے عهد مين آسمان بلاغت كے دو روشن ستارے اور عظيم ترين انشا پرداز ابو الفضل بديع الزمان الهمذانى اور ابو بكر الخوارزمى جيسے صاحب كمال پيدا هوئے. (حاضر العالم الإسلامي 4/289.

هندوستان كے عهد اسلامى كى ابتداء مين علوم وفنون كى نشو نما پر روشنى ڈالتے هوئے سب سے پهلے ترجمه قرآن كا تذكره كيا جو منصوره (سندهـ كا دار السلطنت) كے فرمانروا عبد الله بن عمر بن عبد العزيز سے شاه “الور” كى درخواست پر سنسكرت زبان مين كيا گيا تها. ص 18.

يه كتاب مختصر هونے كے باوجود اس موضوع كے تمام اهم پهلوؤن كا خلاصه پيش كرتى هے، اس وقت ضرورت هے كه هم سنجيدگى كے ساتهـ اس موضوع پر تحقيقى وعلمى كتابين پيش كرين، تاكه حقائق وخرافات كے درميان صحيح امتياز قائم هو سكے، اگر هم نے محنت كركے اس سمت مين پيش رفت كى تو اس كا اثر وهى هوگا جو شبلى كى “كتبخانه اسكندريه” كا هوا تها، اس كتاب كے آخر مين شبلى نے كتنى قيمتى بات كهى هے: “گرچه هم نے اس بحث كو مجتهدانه اصول كے ساتهـ طے كرديا هے، اور اس وجه سے هم كو اس كى كچهـ پروا نهين كه يورپ كے مؤرخين همارے هم زبان هين يا نهين، تا هم تقليد پسندون اور بالخصوص ان لوگون كى تسلى كے لئے جن كو يورپ كے ساتهـ نهايت حسن عقيدت هے يه كهدينا ضرور هے كه واقعه مفروضه گو ايكـ زمانه مين تمام يورپ مين تسليم كيا جاتا تها، ليكن جس قدر تاريخى تحقيقات كو ترقى هوتى گئى اسى نسبت سے اس كى تصديق كا زور گهٹتا گيا، يهان تكـ كه حال كے مصنفين مين زياده تر انهى لوگون كى تعداد هے جو اس كو غلط اور مشكوكـ قرار ديتے هين، آج تكـ اس قدر هوا هے اور اميد هے كه وه دن بهى آئے جب زياده غور اور تحقيق كے بعد تمام يورپ متفق هو كر علانيه كهدے كه: هم الزام ان كو ديتے تهے قصور اپنا نقل آيا”. مقالات شبلى 6/150-151.

يه تيرا تاج نهين هے همارى پگڑى هے

يه سر كے ساتهـ هى اترے گى سر كا حصه هے

اس وقت مسلمانون پر جو مايوسى طارى هے اس كے لئے بهى ضرورى هے كه انهين بار بار ياد دلايا جائے:

اجمير كى درگاه معلى ترى جاگير

محبوب الهى كى زمين پر ترى تنوير

ذرات مين كلير كے فروزان ترى تصوير

هانسى كى فضاؤن مين ترے كيف كى تاثير

هر ذره دهلى هے ترى ضو سے منور

پنجاب كى مستى اثر جذب قلندر

گنگوه كى تقديس هے قدوس سراسر

پٹنه كى زمين نكهت خواجه سے معطر

مولانا عبد الرشيد ندوى صاحب كو اس كتاب پر مباركباد ديتے هين، اور ان سے درخواست كرتے هين كه اس پر نظر ثانى كركے اس كو تهوڑا اور پهيلائين، اور اسے عربى، اردو، انگريزى اور هندوستان كى دوسرى زبانون مين شائع كرين.

December 21, 2016
©Al-Salam Institute 2016 . All rights reserved.